منتدى نغم
نغم بودكاست - بث تجريبي


العودة   منتدى نغم > القسم الأدبي > صالون نغم الأدبي و الثقافي

الزجل والشعر المحكي وطريقة كتابتهنعم ..عرب ..ونخجل - دي السكة طويلة بشكلالسيمفونية وحركاتها، بعض التفاصيل
ثورة الغضب في مصر - رواية ذاتية وتحليلربيع الشعوب العربية: متضامنون مع ثورات أهلناثورة البحرين .. ثورة الغضب المظلومة
استشهاد الإمبراطور 


الكلمة اسم وفعل وحرف
رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 08-24-2006, 11:56 AM
فوزي غزلان
Member
 
تاريخ الانضمام: Aug 2006
محل السكن: درعا - سوريا
الكلمة اسم وفعل وحرف

لنجرب بعض الإفادة / لمن يهوى العربية ...

في الحروف العربية

( من كتاب " فقهُ اللغةِ و سرُّ العربية " لأبي منصور الثعالبي ) :

في الألفات :

" منها ألفُ الوصلِ ، و ألفُ القطعِ ، و ألفُ الأمرِ ، و ألفُ الاستفهامِ ، و ألفُ التعجّبِ ، و ألفُ التثنية ، و ألفُ الجمعِ ، و ألفُ التَّعْدِيَة ، و ألفُ لامِ المعرفة ، و ألفُ المُخبِرِ عن نفسهِ في قولهِ : أدخلُ و أخرُجُ ، و ألفُ الحَيْـنُونَةِ كما يُقال : أحْصَـدَ الزَّرعُ أي : حانَ أن يُحصدَ ، وأرْكَبَ المُهرُ أي : حانَ أن يُركَبَ . و ألفُ الوُجدانِ كقولِهِ : أجْبَنْـتُهُ أي : وجدتُهُ جباناً ، و أكْذَبْـتُهُ أي : وجدتُهُ كذَّاباً . و في القرآن ﴿فإنهم لا يُكذِّبونَكَ ( 1 ) أي : لا يجدونَكَ كذّاباً . و منها ألفُ الإتيانِ كقولهِ : أحْسَـنَ ، أي أتى بفعلٍ حسَنٍ ، و أقبحَ ، أي أتى بفعلٍ قبيحٍ . و منها ألفُ التحويلِ كقولهِ سبحانه ﴿لَنَسْـفَعَاً بالنّاصِيةِ ناصيةٍ ( 2 ) ، فإنها نونُ التوكيدِ حُوِّلَتْ ألِفاً . و منها ألفُ القافِيَةِ كقولِ الشاعر ( من البسيط ) :
يا رَبْعُ لو كنتُ دَمعاً فيكَ منسَكِبا ........... قضيتُ نَحبي و لم أقضِ الذي وَجَبَا .. ( 3 )
و منها ألفُ الـنُّدبةِ كقولِ أمّ تأبَّطَ شرّاً ( 4 ) : و ابْنَاهُ و ابنَ الليلِ . و منها ألفُ التَّوجُّعِ و التَّأسّفِ و هي تُقاربُ ألفَ النّدبةِ : واقَلباهُ واكَرْباهُ واحُزناهُ .

( 1 ) : الأنعام / 33 .
( 2 ) : العَلَق / 15-16 .
( 3 ) : لم أقع على قائله .
( 4 ) : هو ثابت بن جابر بن سفيان ( ... نحو 80 ق.هـ. نحو 540 م. ) شاعر عدَّاء من فُتَّاك العرب في الجاهلية ، كان من أهل تهامة . شعرُه فحل . ( الزركلي : الأعلام 2/97 ) . "

إن أعجبكم ، و رغبتم ، يتبع ...... في بقية الحروف العربية .........


ملاحظة بسيطة للإدارة: يرجى تفعيل ( إشارة التنصيص القرآني بدلاً عن الأقواس ) .
كما يرجى تثبيت هذا الموضوع لأنه سيتوالى وسيطول بما قد يشكل مرجعاً لغوياً ونحوياً دائماً للزملاء..................
ملاحظة للزملاء: يرجى عدم التعقيب إلا لمن يمكنه الإضافة وعن اقتدار. وهنا أدعو زميلي نزار عوني للمساهمة والإضافة..........
رد باقتباس
  #2  
قديم 08-24-2006, 12:09 PM
فوزي غزلان
Member
 
تاريخ الانضمام: Aug 2006
محل السكن: درعا - سوريا
في الباءات ........

منها باءُ الزيادة كأن تقول : أخذتُ بزمامِ الناقةِ ، أي أخذتُ زمامَ الناقة . و يُقالُ لبعضِها باءُ التبعيضِ كما قالَ عزَّ ذِكْرُه : ﴿و امسَحُوا بِرؤوسِكُم ( 1 ) أي بعضِها . و منها باءُ القَسَمِ كقولهم : باللهِ و بالبيتِ الحرامِ و بحيَاتِكَ . و منها باءُ الإلصاقِ كقولكَ : مسحتُ يدي بالأرضِ . و منها باءُ الاعْتِمالِ كقولِكَ : كتبتُ بالقلمِ و ضربتُ بالسَّـيفِ ، و زَعمَ قومٌ أنَّ هذهِ و التي قبلَها سَوَاءٌ . و منها باءُ المُصَاحَبةِ كما تقول : دخلَ فلانٌ بثيابِ سَفَرِهِ و ركبَ فلانٌ بِسلاحِهِ ، و في القرآن : ﴿و قد دَخَلوا بالكُفرِ و هُمْ قدْ خَرَجُوا بِهِ ( 2 ) ، و اللهُ أعلم . و منها باءُ السببِ كقولهِ تعالى : ﴿و كانُوا بِشُرَكائِهم كافرين ( 3 ) أي من أجلِ شُرَكائهِم . و كما قال : ﴿و الذينَ هم بربِّهم لا يُشْرِكُون ( 4 ) أي من أجلِهِ .و منها الباءُ الداخلةُ على نفسِ المُخبِرِ ، و الظَّاهرُ أنّها لِغيرِهِ كقولِكَ : رأيتُ بفلانٍ رجُلاً جَلْداً و لقيتُ بزيدٍ كريماً ، تُوهِمُ أنّكَ لقيتَ بزيدٍ كريماً آخرَ غيرَ زيدٍ و ليس كذلكَ و إنما أردتَ نفسَهُ ، كما قالَ الشاعرُ ( من المتقارب ) :

إذا ما تأمَّلْـتَهُ مُقبِـلاً .......... رأيتَ بهِ جمرةً مُشْـعَلَةْ ( 5 )

و في القرآنِ : ﴿فَاسْألْ بهِ خبيراً ( 6 ) . و منها الباءُ الواقِعةُ موقِعَ مِنْ و عَنْ ، كما قال عزَّ و جلّ : ﴿سألَ سائلٌ بعذابٍ واقِعٍ ( 7 ) ، أي عن عذابِ واقِعٍ . و كما قال : ﴿عيناً يشرَبُ بها عبادُ اللهِ ( 8 ) أي منها . و منها الباءُ التي في موضِعِ " في " ، كما قالَ الأعشى ( من الخفيف ) :

ما بُكاءُ الكبيرِ بالأطـلالِ ........... ( و سؤالي فهلْ تَـرُدُّ سـؤالي ) ( 9 )

أي في الأطلالِ . و قالَ الآخرُ ( من المتقارَب ) :

و ليلٍ كأنَّ نجومَ السَّـماءِ .......... بِـهِ مُقَـلٌ رَنَّـقَتْ لِلهُجُوجِ ( 10 )

أي فيهِ . و منها الباءُ التي في موضِعِ " على " كما قالَ الشاعرُ ( من الطويل ) :

أرَبٌّ يَـبُولُ الـثُّعْـلَبَـانُ برأسِـهِ .......... لقد ذلَّ مَن بالَـتْ عليهِ الـثعالبُ ( 11 )

أي على رأسِهِ .و منها باءُ البَدَلِ كما تقولُ : هذا بذاكَ ، أي عِوَضٌ عنهُ و بدلٌ مِنهُ . كما قالَ الشاعرُ ( من الكامل ) :

إنْ تَجْـفُنِي فلَطالَمَـا واصَلتَنِـي .............. هذا بذِاكَ ، فمـا عليكَ مَلامُ

و منها باءُ الـتَّعْدِيَةِ كقولِكَ : ذهبتُ و رَجَعتُ بهِ . و منها الباءُ بمعنى حيثُ ، كقولِهم : أنتَ بالمُجَرَّبِ . أي حيثُ التجريبُ ! و في كتابِ اللهِ عزَّ و جلّ ﴿فلا تَحسَبَنَّهُم بمفازةٍ من العَذابِ 12 ) ، أي : حيثُ يفوزون .

( 1 ) :المائدة / 6 .
( 2 ) : المائدة / 61 .
( 3 ) : الروم / 13 .
( 4 ) : المؤمنون / 59 .
( 5 ) : لم أقع على قائله .
( 6 ) : الفرقان / 59 .
( 7 ) : المعارج / 1 .
( 8 ) : الإنسان / 6 .
( 9 ) : ديوانه ص./ 53 .
( 10 ) : رنَّقَ النومُ في عينيهِ : غشِيَهما .
( 11 ) : البيت لعباس بن مرداس في ديوانه ص. 151 ، و لسان العرب 1/237 ( ثعلب ) و يُنسَب إلى غيره . ( راجع معجم شواهد النحو الشعرية ص./268 ، رقم 79 ) و الثُّعلبان : الثعلب .
( 12 ) : آل عمران /188 .
ــــــــــــــــــ


لي ملاحظة / أنا فوزي / لا بدّ من ذكرِها دفعاً لِتعليقِ البعض : أنقلُ الكلام بمفرداتهِ و بحروفهِ ، كما ورد في الكتاب السالف الذكر ، بلا زيادةٍ أو نقصان .
وقد أصوّب ما قد يكون خطأً بسبب الطباعة والتحقيق. وقد أضيف شرحاً أو إعراباً. وسأنوّه إلى ذلك في مكانه.................



........ يتبع .........
رد باقتباس
  #3  
قديم 08-24-2006, 02:06 PM
عودة / ليا
امرأة من ثلج ونار
 
تاريخ الانضمام: Aug 2006
محل السكن: باريس
إسمح لي بهذه المشاركة يا صديقي الغالي فوزي .. فقط لأشكرك باسمي و باسم إدارة و أعضاء نغم على هذه الفكرة الرائعة المفيدة .. و سنكون من المتتبعين بكلّ امتنان.

مع خالص الودّ
رد باقتباس
  #4  
قديم 08-25-2006, 05:50 PM
فوزي غزلان
Member
 
تاريخ الانضمام: Aug 2006
محل السكن: درعا - سوريا
في التَّاءات :

منها ما يُزادُ في الاسمِ كما زِيدَ في " تَنْضُبُ " و " تَـتْفُلُ " . و منها ما يُزادُ في الفعلِ نحوَ تَـفَعَّلَ و تَفاعَلَ و افتَعَلَ . و منها تاءُ القَسَمِ ، تقولُ : تَاللهِ لأفعَلَنَّ كذا ، أي باللهِ . و في القرآن : ﴿وَ تاللهِ لأَكِيدَنَّ أصنامَهم ( 1 ) . و لا تُستَعمَلُ هذه التاءُ إلاّ في اسمِ اللهِ عزَّ و جلّ . و منها ، التاءُ التي تُـزَادُ في " رُبَّ " ، و " ثمَّ " ، و " لا " ، ( و لا تقولُ العربُ : رُبّت امرأةٍ ، و قال الشاعر – من الوافر - :

• " و رُبَّـتَمَا شفَيتُ غليلَ صدري "

و تقولُ : ثمَّتَ كانت كذا ، كما قالَ عُبَدَةُ بنُ الطّيب ( 2 ) – من البسيط - :

ثُـمَّةَ قمنا إلى جُردٍ مُسَـوَّمَةٍ .......... أعرافُهُـنَّ لأيدينـا مناديلُ ( 3 )

أي ثم قمنا ، و تقولُ : لاتَ حينَ كذا . و في القرآن : ﴿و لاتَ حينَ مَناصٍ (4)، أي لا حينَ ، و التاءُ زائدةٌ و صِلَةٌ . ) . و منها تاءُ التأنيث نحوَ : تفعلُ و فعَلَتْ . و تاءُ الـنَّفْسِ ، نحو : فعَلتُ . و تاءُ المخاطبة ، نحوَ : فعلتِ . و منها تاءٌ تكونُ بَدَلاً عن سينٍ في بعضِ اللغاتِ ، كما أنشدَ ابنُ السَّـكِيتِ ( من الرجز ) :

يا قاتَلَ اللهُ بَـنِي السَّـعْلاةِ ............ عمرَوِ بنَ مسـعودٍ أشَـرَّ الـنَّاتِ ( 5 )

يعني شِـرارَ الناسِ .


( 1 ) : الأنبياء / 57 .
( 2 ) : شاعر جاهلي له ديوان .
( 3 ) : ديوانه ص / 74 .
( 4 ) : القيامة / 1 .
( 5 ) : الرجز لعلباءَ بنُ أرقم في لسان العرب 2/101 .....


يتبع ................
رد باقتباس
  #5  
قديم 08-25-2006, 05:53 PM
فوزي غزلان
Member
 
تاريخ الانضمام: Aug 2006
محل السكن: درعا - سوريا
في السينات .....

السِّينُ تُزَادُ في اسْتفعَلَ . و يٌقالُ للتي في اسْـتهدَى و اسْـتَوهَبَ و استعظَمَ و استسقى سينُ السُّـؤالِ . و تُختَصَرُ من سوفَ أفعلُ ، فيُقالُ : سأفعلُ ، و يقالُ لها سينُ سوفَ . و منها سينُ الصًّيرورةِ كما يُقالُ : استنوَقَ الجملُ ( 1 ) و استنسرَ البُغاثُ ( 2 ) ، يُضرَبانِ مثلاً للقويِّ يَضعُف ، و للضعيفِ يَقوى .و تُقارِبُ هذه السينَ سينُ استَقدَمَ و استأخرَ ، أي : صارَ متقدِّماً و متأخِّراً .

( 1 ) ورد المثل في أمثال العرب ص 174 و جمهرة الأمثال و جمهرة اللغة ... و ... و ........ و أصلُهُ أنَّ طرفة بن العبد كان بحضرةِ بعض الملوك ، و المتلمّس يُنشِدُ شعراً ، و فيهِ ( من الطويل ) :

و قد أتَناسـى الهمَّ عندَ احْتِـضـارِهِ ............ بِنـاجٍ عَلَيْـهِ الـصَّيْـعَرِيَّـةُ مُكْـدَمِ .

فقالَ : " بناجٍ " يعني فحلاً ، و الصّيعريَة سمة في عنقِ الناقة لا للفحول ، فقالَ طرفةُ : " اسْـتنوَقَ الجمل " ، أي جعله كالناقة ، في دَلِّها ، فذهبت مثلاً . يُضرَبُ للرجلِ المُخَلِّط في كلامهِ .

( 2 ) في كتب الأمثال : " إنَّ البغاثَ بأرضِنا تستنسِرُ " ( أو يستنسرُ ) ( جمهرة الأمثال ) 1/197 ........ و ....... . و البَغاثُ ، بفتحِ الباءِ و كسرها و ضمِّها : ما يُصادُ من الطيور .


يتبع ..........
رد باقتباس
  #6  
قديم 08-26-2006, 02:12 AM
فوزي غزلان
Member
 
تاريخ الانضمام: Aug 2006
محل السكن: درعا - سوريا
في الفاءات ........

منها فاءُ التّعقيب كقولهم :مررتُ بزيدٍ فعمرٍو ، أي مررت بزيدٍ و على عَقِبِـهِ بعمرٍو ، كما قالَ امرؤُ القيس ( من الطويل ) :

قِفا نبكِ من ذكرى حبيبٍ و منزِلِ ............ بسَقطِ اللِّوَى بينَ الدَّخُولِ فحَومَلِ ( 1 )

و منها الفاءُ تكونُ جواباً للشرطِ ، كما يقالُ : إنْ تَأتِنِي فحَسنٌ جميلٌ ، و إن لم تأتني فالعذرُ مقبولُ ، و منه قولُهُ تعالى : ﴿و الذين كَفَروا فتَعْسَاً لهُم ( 2 ) .
و قالَ صاحبُ كتابِ الإيضاحِ ( 3 ) : الفاءُ التي تجيءُ بعدَ النفيِ و الأمرِ و النهيِ و الاستفهامِ و العَرْضِ و التمنّي يَنـتَصِبُ بها الفعلُ . فمثالُ النفيِ : ما تأتيني فأعطيكَ ، و منه قوله عزّ و جلَّ : ﴿و ما من حِسابِكَ عليهِم من شيءٍ فتَطرُدَهم فتكونَ من الظالمين ( 4 ) . و مثالُ الأمرِ كقولكَ : ائتِنِي فأعرِفَ بكَ . و مثالُ النهيِ كقولكَ لا تنقطعْ عنَّا فنجفُوَكَ . و في القرآن : ﴿و لا تَطغَوْا فيهِ فيحلَّ عليكم غضبِي ( 5 ) . و مثالُ الاستفهامِ كقولكَ : أمَا تأتينا فَتُحَدِّثَنا . و مثالُ العَرْضِ ألا تنزِلُ عِندَنا فتُصيبَ خيراً ؟ و مثالُ التَّمنّي : ليتَ لي مالاً فأُعطيَكَ .

( 1 ) : ديوانه ص. 110 .
( 2 ) : محمد : 8 .
( 3 ) : هو كتابُ الإيضاح في النحو لأبي القاسم عبد الرحمن بن إسحاقٍ الزّجّاجي .
( 4 ) : الأنعام : 52 .
( 5 ) : طه : 81 .

يتبع ..........
رد باقتباس
  #7  
قديم 08-26-2006, 02:14 AM
فوزي غزلان
Member
 
تاريخ الانضمام: Aug 2006
محل السكن: درعا - سوريا
في الكافات ........

تقعُ الكافُ في مخاطبةِ المذكَّرِ مفتوحةً ، و في مخاطبةِ المؤنَّثِ مكسورةً نحو قولِكَ : لكَ و لكِ . و تدخُلُ في أوَّلِ الاسْمِ للتَّشبيهِ فتَخْفِضُهُ نحوَ قولكَ : زيدٌ كالأسدِ ، و هندٌ كالقمرِ . قالَ الأخفشُ ( 1 ) قد تكونُ الكافُ دالَّةً على القُربِ و البُعدِ كما تقولُ للشيءِ القريبِ منكَ : ذا ، و للشيءِ البعيدِ منكَ : ذاكَ .و قد تكونُ الكافُ زائدةً كقولهِ عزَّ و جلَّ : ﴿ ليسَ كَمثلِهِ شيء ( 2 ) ، أي : ليسَ مثلَهُ شيءٌ ، و تكونُ للتَّعجّبِ كما يُقالُ : ما رأيتُ كاليومِ و لا جِلْدَ مُخْـبَأةٍ .

( 1 ) : لقب ثلاثة من علماء النحو الكبار : الأخفش الأكبر عبد الحميد بن عبد المجيد ( ت 177 هـ / 793 م ) ، و الأخفش الأوسط سعيد بن مسعدة ( ت 215 هـ / 830 م ) ، و الأخفش الأصغر علي بن سليمان ( ت 315 هـ / 927 م ) . و لعلَّ الثاني هو المقصود .
( 2 ) : الشورى : 11 .


يتبع .........
رد باقتباس
  #8  
قديم 08-26-2006, 02:24 AM
فوزي غزلان
Member
 
تاريخ الانضمام: Aug 2006
محل السكن: درعا - سوريا
في اللامات .........

اللامُ تقعُ زائدةً في قولكَ : و إنما هو ذلك . و منها لامُ التأكيد . و إنما يُقالُ لهذه اللاّمِ لامُ الابتداء ، نحو قولهِ عزّ و جلّ : ﴿لأنتُم أشدُّ رهبَةً في صدورهم من الله ( 1 ) . و منها في خبرِ " إنَّ " ، نحو قولكَ : إنَّ زيداً لَقائمٌ ، و في خبرِ الابتداءِ ، كما قال القائلُ ( من الرجز ) :

أمُّ الحُلَيْسِ لَعجوزٌ شَـهْرَبَه ( 2 )

و منها لامُ الاستِغاثَةِ بالفتحِ ، كقولكَ : يا لَلناسِ ، فإذا أردتَ التّعجُّبَ فبالكسرِ . و منها لامُ المِلْكِ ، كقولكَ : هذه الدارُ لزيدٍ . و لامُ المُلْكِ ، كقولهِ تعالى : ﴿للهِ ما في السَّمواتِ وما في الأرضِ ( 3 ) . و لامُ السببِ كقولهِ تعالى : ﴿إنما نُطعِمُكم لِوجهِ اللهِ ( 4 ) أي من أجله ، عن الكسائي ، و كقولهِ سبحانَه : ﴿ و أقِم الصّلاةَ لِذِكْرِي ( 5 ) أي من أجلِ ذكري . و لامُ " عندَ " ، كقولهِ عزّ و جلّ : ﴿ أقمِ الصلاةَ لِدُلُوكِ الشمس ِ إلى غسقِ الليل ( 6 ) ، أي عندَ دُلُوكِها . و منها لامُ بعدَ ، كقولِه ( صلعم ) " صوموا لرؤيتهِ و افطِروا لرؤيته " و منها لامُ التخصيص ، كقولكَ : الحمدُ للهِ فهذه لامٌ مختصَّةٌ في الحقيقةِ باللهِ ، و مثلها قوله تعالى : ﴿ و الأمرُ يومئذٍ لله ( فوزي : تنويه : يومئذٍ ، وردت في الكتاب والتنوين تنوين الفتح ، و هذا خطأ طباعي – لهذا اقتضى التنويه ) ( 7 ) . ومنها لامُ الوقتِ كقولهم : لثلاثٍ خَلَونَ من شهرِ كذا ، أو لأربعٍ بقينَ من كذا ، قال النابغة ( من الطويل ) :

توهَّمتُ آياتٍ لها فعرفـتُها .......... لسـتّةِ أعوامٍ ، و ذا العامُ سابعُ ( 8 )

ومنها لامُ التّعجّبِ كقولهِ : للهِ دَرُّهُ ، و يقالُ : يا للعجبِ ! معناهُ يا قومُ تعالَوا إلى العجب . و قد تجتمعُ التي للنداءِ و التي للتعجّبِ كما قالَ الشاعرُ ( من المتقارب ) :

" ألا يا لَقَومي لطيفِ الخيالِ " .

و منها لامُ الأمرِ كما تقولُ : ليَِفْعلْ كذا و لِيُطلِقْ ذلك . و في القرآن العزيز : ﴿ ثم لِيَقضوا تَفْثَهُمْ وَلْيُوفوا نُذُرَهُم ( 9 ) . و منها لامُ الجزاءِ كقولِهِ عزّ و عَلا :
﴿ إنّا فتحنا لكَ فتحاً مبينا لِيَغفِرَ لك اللهُ ما تقدَّمَ من ذنبكَ وما تأخّر ( 10 ) . و منها لامُ العاقِبة كما قالَ اللهُ جلَّ جلالُهُ : ﴿فالْتَقَطَهُ آلُ فرعونَ ليكونَ لهم عدوَّاً و حَزَنَا ( 11 ) ، و هم لم يلتقطوهُ لذلكَ ، و لكن صارتِ العاقبةُ إليهِ . و قالَ سابِقٌ البربريُّ ( 12 ) ( من الطويل ) :

وللموتِ تغذُو الوَالِداتُ سِخَالَها .......... كما لِخرابِ الدَّهرِ تُبنى المساكنُ ( 13 ) .

( 1 ) الحشر : 13 .
( 2 ) الرجز لرؤبة بن العجاج في ملحق ديوانه ص 170 ، و ينسب إلى غيره . راجع معجم شواهد النحو لشعرية ص 704 – 705 ، رقم 3247 .
( 3 ) البقرة : 284 .
( 4 ) الإنسان : 9 .
( 5 ) طه : 14 .
( 6 ) الإسراء : 78 .
( 7 ) الانفطار : 19 .
( 8 ) ديوانه ص 79 .
( 9 ) الحج : 29 .
( 10 ) الفتح 1-2 .
( 11 ) القصص : 8 .
( 12 ) هو سابق بن عبدالله البربري ......... / نختصر .
( 13 ) البيت بلا نسبة في لسان العرب ......... / نختصر .


يتبع ..........
رد باقتباس
  #9  
قديم 08-26-2006, 10:23 PM
عامر خيربك
العود إحساس
 
تاريخ الانضمام: Aug 2006
محل السكن: سوريا
شكرا جزيلا استاذ فوزي ..

و لكن لدي سؤال : أملك كتاب فقه اللغة كاملا على شكل ملف وورد .. هل أنشره هنا أم أجعله ملف مرفق ؟ .. أم أنك تريد متابعة كتابة الموضوع على طريقتك ؟

شكرا جزيلا
رد باقتباس
  #10  
قديم 08-27-2006, 01:58 AM
فوزي غزلان
Member
 
تاريخ الانضمام: Aug 2006
محل السكن: درعا - سوريا
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عامر خيربك مشاهدة المشاركات
شكرا جزيلا استاذ فوزي ..

و لكن لدي سؤال : أملك كتاب فقه اللغة كاملا على شكل ملف وورد .. هل أنشره هنا أم أجعله ملف مرفق ؟ .. أم أنك تريد متابعة كتابة الموضوع على طريقتك ؟

شكرا جزيلا

أهلاً بك أخ عامر...............
المسألة هي أنني لا أودّ من هذا العمل أن أورد الكتاب كاملاً . ففيه كثير مما لا يعني أحداً هنا . ولن يفييد من ذلك - بالتالي - أحد. لكنني أردت أن أورد - فقط - ما يمكن أن يفيد منه الزملاء. ليس غير...............
أي وبمعنى آخر أرجو أن تسمحوا لي بإتمام ما بدأته بطريقتي التي أراها تفيد...............
وشيء جميل أن الكتاب لديك . فإن كنت من المهتمين ، أنصحك بالاطلاع عليه بشكلٍ متأنٍّ ووافٍ. لأنه ممتاز جداً وهو ليس للعامّة إنما لفئة الخاصّة من المهتمين. وأنا هنا إنما أنتقي ما هو أو ما يمكن أن يكون للعامة. وبعناية...............
وسترى ذلك في القادم. فقط اصبر قليلاً لترى مستوى ونوعية المنتقى منه..............
ثم إنني لم آخذ الكتاب من أوله كما ترى. وهذا ما أعنيه بالانتقائية................
أنتقي من هنا ومن هناك. وسترى أنني لا أعتمد على هذا الكتاب فقط... انتظر وسترى فهناك كتب أخرىغيره..........
والأهم أنّ في الكتاب أخطاء غير قليلة وغير بسيطة، ولقد سعيت جهدي لتصويب تلك الأخطاء. فهل يمكنك ذلك مثلاً؟؟؟؟؟؟؟؟
أرجو منك إعطائي فرصةً أتمّ بها ما بدأت وسأكون لك من الشاكرين والمقدرين..........
ولك خالص تحياتي وودي أخ عامر.................
رد باقتباس
رد

أدوات الموضوع

 


جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جرينتش +4. الوقت الآن 09:54 AM.



Powered by vBulletin (Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.)
SEO powered by Syrian Medical Society
جميع الرّؤى والأفكار المنشورة في نغم تُعبّر عن رُؤى كتّابها فحسب، ولا تعبّر بالضّرورة عن وجهة نظر منتدى نغم وإدارته.
علماً أنّ نغم وإدارته يؤمنان بحريّة الإعتقاد والتّعبير، ويعملان ما بوسعهما من أجل تكريسهما.
منتدى نغم محجوب في: السعودية
مواقع صديقة:
خالد ترمانيني - Muslim folks