منتدى نغم
نغم بودكاست - بث تجريبي


العودة   منتدى نغم > القسم العام > ابن رشد

الزجل والشعر المحكي وطريقة كتابتهنعم ..عرب ..ونخجل - دي السكة طويلة بشكلالسيمفونية وحركاتها، بعض التفاصيل
ثورة الغضب في مصر - رواية ذاتية وتحليلربيع الشعوب العربية: متضامنون مع ثورات أهلناثورة البحرين .. ثورة الغضب المظلومة
استشهاد الإمبراطور 


قصة اسم يحيى
رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-01-2008, 02:13 AM
freemind
Senior Member
 
تاريخ الانضمام: Sep 2006
محل السكن: في مكان رائع وعظيم
قصة اسم يحيى

هذا الموضوع إهداء لسيدنا يحيى (الذي معنا هنا ؛)

من أين جاء اسم يحيى الوارد في القرآن؟ لقد تعرفت على تفاصيل القصة حديثا ووجدتها مضحكة، فأحببت أن أشارككم بها ...

في زمن سيدنا محمد كانت كل كتب النصارى مكتوبة باللغة السريانية ، وهي لغة صعبة القراءة والحق يقال ...

هذا هو اسم النبي يحيى بالسريانية ، ويقرأ "حنّا" :



الحروف التي يتكون منها الاسم هي التالية:

حرف الحاء




حرف النون




وهذا حرف الياء ، وهو غير موجود بالكلمة:


الآن لنقرأ الاسم سوية بشكله الصحيح ... أول سنين من الكلمة هما حرف الحاء ... والسن الثالث هو نون ... والسن الرابع هو أيضا نون ... والعقدة في نهاية الكلمة هي ألف ... فيصبح الاسم كله على بعضه : حننا أو حنّا مع استخدام الشدة ...

والمضحك في الأمر هو أن كاتب الكتاب العزيز الذي لا يأتيه الباطل من بين رجليه ولا من خلفه أخطأ قراءة الكلمة فقرأها على النحو التالي:

لقد اعتبر أن أول سن هو حرف ياء ... وثاني وثالث سنين حرف حاء ... والسن الرابع حرف ياء ... وأخيرا ألف ... فصارت المحصلة "يحيى" بدلا من "حنّا" !!

أنا لا أعلم إن كان واضع الكتاب الحكيم هو أول من ترجم الكلمة من السريانية إلى العربية أم لا ، ولكن حتى لو كانت الكلمة مترجمة خطأ من قبل الإسلام ؛ لماذا يستخدم اللفظ الخاطئ ما دام هو أبو العرّيف ولا يأتيه الباطل من بين رجليه ولا من تحته؟

شيء مضحك فعلا .... أرأيت يا سيدنا يحيى؟ من الآن فصاعدا سأناديك حنا يا أستاذنا
الصور المرفقة
    
رد باقتباس
  #2  
قديم 05-01-2008, 06:40 PM
الوصيف خالد
تغيير.. حرية.. عدالة اجتماعية
 
تاريخ الانضمام: Oct 2006
محل السكن: مصر الثورة والأبرار
المضحك حقاً هو الافتراض الذي تقوم عليه المقارنة..

وهو أن محمد كان يقرأ بنفسه السيريانية ويترجم ومنها نكتة قاموس الجيب!

لم يكن يعرف أية لغة أخرى، وما عرفه عن الكتب الأخرى أخبر به بواسطة آخرين يعرفون كورقة بن نوفل، أما الجهل باللغة السيرانية، فهو مشترك فيما يبدو عند كل مترجمي الكتاب المقدس فهو " يوحنا " المعمدان وهو john !
رد باقتباس
  #3  
قديم 05-03-2008, 05:24 AM
Milad
أريد أن أتنفس الحرية
 
تاريخ الانضمام: Aug 2006
محل السكن: سرّي للغاية
فري مايند .. حلوة بس مو مقنعة كتير ..

وصيف كلامك جميل .. ولكن ..

لا يمكنني أن أصدق أن محمد لم يتكلم لغات أُخرى سوى العربية ..
لا تنسَ أنه سافر إلى الشام خلال عمله في التجارة ... أبسط شيء هنا هو أن يتعلم لغات المناطق الّتي يزورها .. وهذا ضروري لتقدم تجارته ...
رد باقتباس
  #4  
قديم 05-03-2008, 11:38 AM
الوصيف خالد
تغيير.. حرية.. عدالة اجتماعية
 
تاريخ الانضمام: Oct 2006
محل السكن: مصر الثورة والأبرار
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة Milad مشاهدة المشاركات
فري مايند .. حلوة بس مو مقنعة كتير ..

وصيف كلامك جميل .. ولكن ..

لا يمكنني أن أصدق أن محمد لم يتكلم لغات أُخرى سوى العربية ..
لا تنسَ أنه سافر إلى الشام خلال عمله في التجارة ... أبسط شيء هنا هو أن يتعلم لغات المناطق الّتي يزورها .. وهذا ضروري لتقدم تجارته ...
يا مي لا دو..

هذا جيد جداً..

كلامك منطقي، كم مرة سافر؟ وما هي اللغات التي اختلط بأصحابها وماذا يثبت أنه تعلمها...... إلخ

إن كان استلهام بعض الوارد في الكتب السابقة عليه هو الدليل، فهذا لا يحتاج معرفة اللغات التي كتبت بها تلك الكتب، يكفي شخص كورقة، وحتى ورقة هو مجرد باحث عن الحقيقة خرج لليقين واختار المسيحية..

رد باقتباس
  #5  
قديم 05-03-2008, 08:06 PM
Milad
أريد أن أتنفس الحرية
 
تاريخ الانضمام: Aug 2006
محل السكن: سرّي للغاية
بحسب معلوماتي .. فهو يسافر إلى بلاد الشام منذ صغره مع عمه .. ثم أصبح هو نفسه يعمل في التجارة ..

ليس عندي فكرة عن اللغات السائدة في بلاد الشام آنذاك ..
رد باقتباس
  #6  
قديم 05-04-2008, 03:07 AM
freemind
Senior Member
 
تاريخ الانضمام: Sep 2006
محل السكن: في مكان رائع وعظيم
يا ميلاد بدون حرف الموضوع عن مساره ... نحن نتكلم عن كاتب القرآن بغض النظر عن هويته ، وهو واضح أنه أخطأ خطأ مضحكا جدا في قراءته للاسم ... أو في استخدامه للاسم الخطأ كما ذكرت بوضوح شديد في الموضوع أعلاه ...

وأما في موضوع سيدنا محمد ... فما اكثر القصص التي تروي لنا جلساته مع أهل الكتاب والرهبان والأعاجم ، من نصارى ويهود ومجوس وغيرهم ، وهم كانوا أحبابه وخير أصحابه ويبحث عنهم أينما حل وارتحل ... حتى أنه كان يجلس مع صبي الحداد يتحدث معه لمجرد أنه أعجمي ... والرجل كان يسافر كل مرة إلى الشام ويجلس شهورا هناك ... فمالذي كان يفعله؟ هل كان يقضيها في المغارة؟ لا بل كان يتعلم عليه الصلاة والسلام عملا بقوله "اقرأ" ...

ناهيك عن جلسات الأنس مع ورقة بن نوفل، وما أدراك من ورقة بن نوفل ......
رد باقتباس
  #7  
قديم 05-04-2008, 10:57 AM
الوصيف خالد
تغيير.. حرية.. عدالة اجتماعية
 
تاريخ الانضمام: Oct 2006
محل السكن: مصر الثورة والأبرار
اقتباس:
والمضحك في الأمر هو أن كاتب الكتاب العزيز الذي لا يأتيه الباطل من بين رجليه ولا من خلفه أخطأ قراءة الكلمة فقرأها على النحو التالي:

لقد اعتبر أن أول سن هو حرف ياء

وسألنا لماذا يقرأ مترجموا الكتاب المقدس إلى العربية نفس القراءة التي اعتبرتها مضحكة لنفس الحرف؟

لماذا اسمه " يوحنا " وهي تبدأ بالياء؟

لماذا هو " يوحنا " المعمدان وليس " حنا " المعمدان؟!

لابد هناك سبب ما، ومن غير المنطقي أن يكون الجهل بقراءة السيريانية إلا إن كان لديك شيء ما، ومهما كان فهو يفسد فكرتك وادعاءك عن الوضوح الشديد بغير معنى..

نعم هو كلام واضح المعنى.. واضح الفساد..

اقتباس:
وأما في موضوع سيدنا محمد ... فما اكثر القصص التي تروي لنا جلساته مع أهل الكتاب والرهبان والأعاجم ، من نصارى ويهود ومجوس وغيرهم ، وهم كانوا أحبابه وخير أصحابه ويبحث عنهم أينما حل وارتحل ... حتى أنه كان يجلس مع صبي الحداد يتحدث معه لمجرد أنه أعجمي ... والرجل كان يسافر كل مرة إلى الشام ويجلس شهورا هناك ... فمالذي كان يفعله؟ هل كان يقضيها في المغارة؟ لا بل كان يتعلم عليه الصلاة والسلام عملا بقوله "اقرأ" ...

هذا جيد..

هل لديك أي دليل يثبت أن أحد هؤلاء الناس الذين جلس معهم واقتبس منهم وفهم عنهم - وكل هذا صحيح ولا غبار عليه هو ومدلولاته فيما يتعلق بمصدر القرآن - لم يكن يتحدث إلا لغته الأصلية، ولم يكن أيهم يدرك لغة قريش؟!

هل التفاهم بين محمد وورقة كان بالسيريانية؟!

لو أنني ياباني أتحدث العربية، وأود أن أحكي لصديق سوري يتحدث العربية، ولا يعرف اليابانية أبدا،ً قصة من التراث الياباني ففهمها واستخدمها في كتابة رواية مثلاً، هل يمثل جهل صديقي باليابانية عائقاً أمام فهم القصة التي سمعها بلغته؟!!


وماذا لديك عن رحلاته للشام.. أتحفنا..

الموضوع عبارة عن استنتاجات فاسدة دون أدلة..
رد باقتباس
  #8  
قديم 02-09-2009, 10:38 PM
نجم سهيل
لا
 
تاريخ الانضمام: Aug 2006
محل السكن: كان ها هنا
للمعلومات فقط

اسم يحيى لا علاقة له بحنا على الاطلاق وهو على ما أعتقد أقدم من اسم يوحنا ... ويوحنا أو يوهان أو جون أو يونان أو هي ترجمات متعددة للاسم الذي هو مصطلح عبري ترجمته : الله يتحنن = هبة الله وهو اسم كان غريبا حتى انه يقال انه اسم لم يسمى من قبل .

أما عن يحيى فهذا اسمه الحقيقي لأن زاكريا أو زاخاري ... كان لا ينجب إلى أن انعم عليه بغلام ... سماه يحيى .. كي يحيا .

الآن الى الترجمة : هناك الكثير الكثير من الكلمات والأسماء التي ترجمت من لغة الى لغة ... ولم تفقد معناها وكلها تدل على أمر واحد أو شخص واحد ... لكنها تبقى صحيحة حسب اللغة التي انزلت بها أو دونت بها .

خذوا مثالا اسم جبريل ورد في الكتاب المقدس جبرائيل وفي القرآن جبريل .. وذلك حسب الترجمة العربية لاسم هذا الملك ...

على فكرة هذه ملاحظة هامة جدا : هو ان اليهود في ذلك العصر وخاصة أبناء الكهنة : كانو يتسمون باسمين منذ ولادتهم ولا تنسوا ان زكريا كانت وظيفته كاهنا يهوديا ....
( الانجيل والقرآن فقط هم من اعترف بنبوة زكريا أما اليهود فلا كان مجرد رجل صالح )
رد باقتباس
  #9  
قديم 02-09-2009, 10:42 PM
نجم سهيل
لا
 
تاريخ الانضمام: Aug 2006
محل السكن: كان ها هنا
وهذا كلام آخر وان كنت لا أحبذه :

حيى يوحنا نظرة في دلالة الاسم

بقلم: بسام جرار – مركز نون

جاء في الآية 7 من سورة مريم: " يا زكريا إنا نبشرك بغلام اسمه يحيى ... ". واللافت أنّ النبي يحيى بن زكريا، عليهما السلام، يُدعى في الأناجيل المعاصرة بـ (يوحنا المعمدان). وتذكر الأناجيل المعاصرة أنّ يوحنّا كان يُعمّد الناس في نهر الأردن، وأنّه عمّد المسيح، عليه السلام. ويبدو أنّ التعميد، الذي هو تغطيس في الماء كطقس ديني، يرمز إلى الصبغ بالصبغة الدينيّة. ومن هنا دُعي يحيى، عليه السلام، في الأناجيل بـ (المعمدان).
لماذا هذا الاختلاف في التسمية في الوقت الذي نجد فيه أنّ أسماء مثل: إبراهيم، زكريا، يعقوب، يوسف، إسماعيل، إسحاق، ... تُذكر في القرآن والأناجيل المعاصرة والتوراة المعاصرة من غير اختلاف إلا في لهجة النطق بالاسم؟! وقد يكون مفتاح الإجابة في اسم يحيى، عليه السلام، عند الصابئة، حيث أنهم يُسمّونه (يحيى يوحنا). واللافت هنا أنهم جمعوا بين الاسمين. أفلا يدعونا ذلك إلى محاولة اكتشاف السر؟!
يزيد عدد الصابئة في العالم اليوم على مائة ألف نسمة، يعيش معظمهم في العراق. وهم يؤمنون بأربعة أنبياء؛ أولهم آدم وآخرهم يحيى، عليهم السلام. وقد اختلف العلماء في معنى (الصابئة)، وربما يكون من الأصوب أن نَرجع إلى لغتهم المسمّاة المندائيّة، حيث تلفظ الغين همزة، فبدل أن يقولوا (صبغ) نجدهم يقولون صبأ. فالصابئة هم إذن الصابغة، وسمّوا بذلك لأنّ مِن أهم طقوسهم الدينية الاصطباغ بالماء، أي التعميد بالمفهوم النصراني.
الحاء في اللغة العربية هي هاء في اللغة المندائيّة، لذا نجدهم يلفظون اسم يحيى، عليه السلام، هكذا: (يهيا يوهنا). وإذا علمنا أنّ (حنا) مأخوذة من الحنان، وإذا علمنا أنّ (يو) تأتي أحياناً، في بعض اللغات السامية، بمعنى (ذو) يصبح من السهل أن ندرك أنّ معنى لفظة (يوحنا) يحتمل أن يكون (ذو الحنان). وعليه يكون (يحيى) هو الاسم العلم و (يوحنا) هو الصفة، أي أنه كان يُدعى، عليه السلام، يحيى ذو الحنان. وقد يفسر هذا لنا جمع الصابئة بين الاسمين، أو بمعنى أدق بين الاسم والصفة.
فالقرآن إذن يذكر الاسم العلم ليحيى، عليه السلام، والأناجيل المعاصرة تذكر صفته البارزة التي اشتهر بها. واللافت هنا أنّ القرآن الكريم لم يذكر الحنان إلا مرة واحدة، وذلك عندما كان يتكلم عن يحيى، عليه السلام، في الآية 12 و 13 من سورة مريم: " يا يحيى خذ الكتاب بقوة وآتيناه الحكم صبيا، وحناناً من لدنا وزكاة وكان تقيا "؛ أي آتاه الله تعالى الحكمة والحنان، وهو حنان من لدن الخالق. ويحق لكل أحد أن يسأل: إذا كان يحيى، عليه السلام، قد أُوتي حناناً من لدن الخالق فلا بد أن يبرز هذا الخلق وهذه الصفة في سيرة يحيى بشكل جلي، فأين نجد ذلك في سيرة حياته، عليه السلام ؟!
نقول ببساطة: نعم، نجد ذلك في غَلبة الصفة على الاسم العلم عند النصارى، إلى درجة أن لا يُذكر الاسم العلم لديهم اطلاقاً، فهو عندهم يُدعى يوحنا. ونجد ذلك أيضاً في اقتران الصفة بالاسم العلم عند الصابئة فهو عندهم يُدعى يحيى يوحنا...فتأمل.
رد باقتباس
  #10  
قديم 02-10-2009, 12:34 AM
الوصيف خالد
تغيير.. حرية.. عدالة اجتماعية
 
تاريخ الانضمام: Oct 2006
محل السكن: مصر الثورة والأبرار
أستاذ خالد مساء الخير..

لك كل الشكر على تلك الإطلالة المفيدة إلى أبعد حد..

اقتباس:
... ويوحنا أو يوهان أو جون أو يونان أو هي ترجمات متعددة للاسم الذي هو مصطلح عبري ترجمته : الله يتحنن = هبة الله وهو اسم كان غريبا حتى انه يقال انه اسم لم يسمى من قبل .
اسم حضرتك هو "خالد"، وسميت هذا الاسم لسبب ما قد يكون إعجاباً بمعناه الجميل: الخلود لصاحبه، أو تيمناً بشخص يحمل نفس الاسم. حين يسمع اسمك شخص من الولايات المتحدة مثلاً سيناديك بلسانه هكذا: "كالد" وسيكتب اسمك بلغته كمعرفك في نغم: Khaled..

هو هنا لم يقم بترجمة المعنى: الخلود إلى الإنجليزية، وإنما حول الصوت إلى حروف مكتوبة بلغته ونطقه كما استطاع لسانه..

هذا هو ما حصل مع "يوحنا" حيث "عُرب" وكذلك حدث مع النقل إلى لغات أخرى غير العربية..

---

تثور هنا مشكلة: ما هذا الذي ورد في القرآن - يحيى؟

لدينا هنا وجهة نظر صاحب الموضوع الذي يقول أن كاتب القرآن عرب الاسم ولكن بالخطأ لجهله بالسيريانية، وهو طرح لا صلة له بالصواب إطلاقاً، على ما سبق لنا بيانه، لأسباب:

1- الخطأ عنده هو إضافة محمد حرف الياء - مردود عليه بما يقارب إجماع الناقلين على وجود الياء.

2- محمد لم يعرب أصلاً كما يدل الفارق بين النطقين فلو فعل لظهر حرف النون.

3- الفساد المنطقي للفرضيات التي يبني عليها استنتاجه وقد سبق شرحه.

---

محمد أتى باسم آخر مغاير تماماً للنطق الأصلي المنقول كتابة إلى اللغات الأخرى، ولم "يترجمه" بالمعنى فلا صلة، لغوية، بين أن يكون هبة الله ونتاج حنانه وأن يعيش طويلاً. وهذا لا يخرج عن احتمالين - إلا أن تيسر من المعلومات ما يسفر عن بيان أفضل وأشمل:

1- ورد هذا الاسم في القرآن لأول مرة ولم يُعرف من قبل (تصحيح من الله للكتب المحرفة عند المسلمين واختراع محمد عند غيرهم)..

وهو احتمال تتحدد قوته أو ضعفه بوجود مجادلات بين المسلمين وغيرهم بعد الإسلام حول الأمر محورها سؤال المسيحيين واليهود للمسلمين: من أين أتي محمد باسم "يحيى" هذا؟

2- أن "يحيى" هو اسم آخر لنفس الشخص المقصود..

وهو احتمال تفصل فيه المصادر التاريخية.

***

حضرتك أوردت وجهتي نظر تصبان في مصلحة الاحتمال الثاني:

- وجهة نظر بسام جرار - الصابئة: يضعفها معنى الكلمة في العبرية: "الله يتحنن" البعيد عما ذهب إليه واستنتج متحيزاً لرواية الإسلام بالذات، وتثير الفضول والتساؤل: لماذا يسميه الصابئة هكذا إذا - لو كانت معلومات باسم صحيحة أصلاً؟

- وجهة نظر حضرتك وتتبين تماماً في نقطتين:


اقتباس:
اليهود في ذلك العصر وخاصة أبناء الكهنة : كانو يتسمون باسمين منذ ولادتهم ولا تنسوا ان زكريا كانت وظيفته كاهنا يهوديا ....

اقتباس:
أما عن يحيى فهذا اسمه الحقيقي لأن زاكريا أو زاخاري ... كان لا ينجب إلى أن انعم عليه بغلام ... سماه يحيى .. كي يحيا .
في حالة الصحة التامة للأولى فهي ترجيح شديد للاحتمال الثاني. ولكن السؤال هنا حول النقطة الثانية: هل لدى حضرتك مصدر يثبتها أم أنه مجرد استنتاج؟

لو كان استنتاجاً محضاً فلا أظنه على قدر من التوفيق لو لم يكن لكلمة "يحيى" معنى الحياة في اللغة العبرية، فلن يقوم زاخاري - الذي لا يعرف العربية - بتسمية اسمه باسم عربي ولو سماه اسماً ثانياً فسيكون عبرياً كيوحانون..

---

مداخلة قيمة كالعادة ولك كل التحية.
رد باقتباس
رد

أدوات الموضوع

 

مواضيع مشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
قصة دمعتين..قصة قصيرة احمد حمود النثر الأدبي 2 03-27-2008 12:12 PM
يا يحيى !!! أين أنت جعفر حيدر مقهى نغم 16 01-23-2008 04:17 AM
مقطوعات من يعرف اسم هذه المقطوعة Jalal الموسيقى الغربية 3 08-23-2007 08:04 PM
ما اسم هذا السلًّم ؟ Magix معهد نغم الموسيقي 4 08-05-2007 12:18 AM
الكلمة اسم وفعل وحرف فوزي غزلان صالون نغم الأدبي و الثقافي 41 10-23-2006 01:32 AM


جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جرينتش +4. الوقت الآن 08:08 AM.



Powered by vBulletin (Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.)
SEO powered by Syrian Medical Society
جميع الرّؤى والأفكار المنشورة في نغم تُعبّر عن رُؤى كتّابها فحسب، ولا تعبّر بالضّرورة عن وجهة نظر منتدى نغم وإدارته.
علماً أنّ نغم وإدارته يؤمنان بحريّة الإعتقاد والتّعبير، ويعملان ما بوسعهما من أجل تكريسهما.
منتدى نغم محجوب في: السعودية
مواقع صديقة:
خالد ترمانيني - Muslim folks